برنامج دعم المجتمع المدني بالمغرب


مشاركة مواطنة

السياق:

إن العنف ضد المرأة هو انتهاك لحقوق الإنسان وللكرامة الإنسانية، ولمحاربة هذه الآفة، عمل المغرب على تعزيز عمل الجمعيات، لتحسين وحماية النساء ضحايا العنف.

الأهداف:

  • مكافحة العنف ضد النساء والفتيات؛
  • التحسيس والتوعية لمكافحة أشكال العنف؛
  • النهوض بالمساواة الاجتماعية والسوسيو-اقتصادية بين النساء والرجال ومساعدة النساء في وضعية صعبة.

النتائج:

  • التدخل لتوفير الخدمات، الإيواء، الدعم النفسي والمواكبة القانونية، لفائدة النساء المعنفات والاهتمام بأطفالهن؛
  • تنظيم حملات تحسيسية لمحاربة الصور النمطية داخل المؤسسات التعليمية من خلال إنجاز حملات تحسيسية لفائدة الطلبة والطالبات؛
  • تشجيع النساء الضحايا على تنمية القدرات والمهارات المقاولاتية.

الشركاء:

  • وكالة التنمية الاجتماعية
  • وزارة الأسرة والتضامن والمساواة والتنمية الاجتماعية

«اليوم، أنا قوية وفخورة بما أنا عليه، وبما يمكنني إنجازه… تركت كل شيء للهروب من العنف والمعاناة والتجأت إلى الجمعية التي مكنتني من كسب قوت العيش لي ولابني، في الحقيقة أشعر كأنني ولدت من جديد»

 

نزهة موستن، مستفيدة من الجمعية

أرقام ومعطيات

  • مساهمة الاتحاد الأوربي ب 664 877درهم
  • توفير خدمات الإيواء الاستعجالية للنساء والفتيات ضحايا العنف
  • تم اختيار 90 من الفتيات والنساء الشابات من بين 300 شخص لتطوير أنشطتها المدرة للدخل
  • تم تدريب 20 فتات لخلق مشاريع في علوم الحاسوب
  • التأثير في مائة تلميذ وطالب وأربعون مدرسا بعد 5 حملات ضد الصور النمطية بكل من إعداديتين وثانويتين

شهادات:

نزهة موستن، مستفيدة من الجمعية، تكشف لنا قصة معاناتها من العنف، قصة تحول من المحنة إلى الاستقلالية:

تم إصدار هذه المقالة والفيديو بدعم مالي من الاتحاد الأوربي ودعم تقني من مكتب الأمم المتحدة لخدمات المشاريع وبالتعاون مع جمعية الباتول في إطار برنامج دعم الاتحاد الأوربي لتنفيذ الخطة الحكومية للمساواة.

لا يعكس المحتوى بالضرورة وجهات نظر الاتحاد الأوربي.