مشاركة مواطنة وديمقراطية تشاركية:

جهة تغدو نموذجا

افتتاح مكتب جهة سوس- ماسة لبرنامج مشاركة مواطنة

أكادير، 17 شتنبر سوس-ماسة هي الجهة الثالثة على التوالي بعد جهة الدار البيضاء-سطات وجهة الشرق التي ستدشن اليوم مكتبها الجهوي “مشاركة مواطنة”، لبرنامج دعم المجتمع المدني بالمغرب، وذلك بمشاركة كل من السيدة كلاوديا فيداي سفيرة الاتحاد الأوروبي بالمغرب، والسيد مصطفى الخلفي الوزير المنتدب لدى رئيس الحكومة المكلف بالعلاقات مع البرلمان والمجتمع المدني الناطق الرسمي باسم الحكومة .

 

كما وسيحضر هذا الحدث السيد أحمد حجي، والي جهة سوس-ماسة والسيد ابراهيم حافيدي، رئيس المجلس الجهوي لسوس-ماسة والسيد صالح المالوكي، رئيس مجلس مدينة أكادير والسيدة ماريا كارمين كوليتي، مديرة مكتب الأمم المتحدة لخدمات المشاريع لشمال إفريقيا، وكذا منظمات المجتمع المدني الشريكة للبرنامج في المنطقة.

 

تتوفر سوس-ماسة على إمكانات كبيرة، كما وتضم بعضاً من أفضل تجارب المشاركة المواطنة والديمقراطية التشاركية. فقد تلقت جماعة بلفاع، في مارس 2018، ميزة الجماعة المواطنة بفضل آليات التمويل التشاركي المعتمدة التي تمكن من تخصيص جزء من الموارد المالية للجماعة لمشروع يختاره مواطنو كل دوار خلال اجتماعات تشاورية.

 

وفي سوس-ماسة أيضاً، تقوم جمعية “هجرات وتنمية”، التي يمولها الاتحاد الأوروبي في إطار برنامج “مشاركة مواطنة”، بتطوير مشروع طموح يهدف إلى تعزيز المشاركة الفعالة للمجتمع المدني في النقاش العام والسياسي في المنطقة.

 

هذه النماذج والممارسات الفضلى للمشاركة المواطنة، بالإضافة إلى فضاءات النقاش والتبادل والأنشطة الثقافية، كلها حاضرة يوم الانطلاقة الجهوية للبرنامج.

 

وللتذكير فإن برنامج “مشاركة مواطِنة” سيدعم مبادرات المجتمع المدني في مجالات الشباب والمساواة والبيئة وسيكون حاضرا على المستوى الجهوي من خلال أربعة مكاتب توجد مقراتها بجهة الدار البيضاء-سطات والجهة الشرقية وجهتي سوس-ماسة وطنجة-تطوان-الحسيمة. إضافة إلى مكتب للتنسيق على الصعيد الوطني يوجد مقره بالرباط.