برنامج دعم المجتمع المدني بالمغرب


مشاركة مواطنة

 

الرباط، 1 دجنبر 2019: في إطار الاحتفال بالحملة الدولية 16 يوما من النشاط لمناهضة العنف ضد النساء والفتيات، ينظم برنامج مشاركة مواطنة على مستوى الجهات الأربع التي يشملها وهي الدار البيضاء-سطات و طنجة- تطوان -الحسيمة و جهة الشرق و سوس-ماسة، أنشطة للتبادل والتوعية وأنشطة ثقافية و فنية

تنظم كافة هذه الأنشطة من طرف التنسيقيات الجهوية للبرنامج حول الموضوع الوطني للحملة: “الذكورة الإيجابية: الرجال والفتيان يرفضون العنف ضد النساء والفتيات” وذلك بشراكة مع منظمات المجتمع المدني حسب الجدول التالي:

 

1 دجنبر 2019: ينظم المكتب الجهوي لطنجة- تطوان -الحسيمة ورشة حول ” الفن في خدمة تعزيز الذكورة الإيجابية” تهدف إلى تعزيز قدرات التفكير والعمل على الذكورة الإيجابية من خلال الفن لدى ديناميات الشباب بتطوان.

 

4 دجنبر 2019: ينظم المكتب الجهوي للدار البيضاء-سطات ندوة تحت شعار ” الذكورة الإيجابية: رافعة لمناهضة العنف ضد النساء والفتيات”. يهدف هذا اللقاء إلى تحفيز التفكير في سبل التعاون بين منظمات المجتمع المدني في الجهة والجامعة من أجل مناهضة العنف القائم على النوع الاجتماعي وتشجيع المشاركين على الانخراط في تعزيز المساواة بين المرأة والرجل.

 

5 دجنبر 2019: ينظم المكتب الجهوي للشرق ورشة حول “العمل التطوعي والذكورة الإيجابية في خدمة المساواة” وذلك احتفالا بكل من 16 يوما من النشاط واليوم العالمي للعمل التطوعي. ستمكن هذه الورشة من تشجيع المشاركين الشباب على الانخراط الإيجابي في تعزيز المساواة بين النساء والرجال من خلال تدعيم معارفهم في مجال النوع الاجتماعي والعنف القائم عليه وذلك عن طريق خلق فضاء للتبادل حول الذكورة الإيجابية.

 

10 دجنبر 2019: ينظم المكتب الجهوي لسوس-ماسة ورشة حول “الصور النمطية للنوع الاجتماعي والذكورة الإيجابية: عرض ونقاش”. تستهدف هذه الورشة على وجه الأساس الطلبة الشباب وستمكن من فتح النقاش بعد عرض فيلم بهدف تعزيز قيم الذكورة الإيجابية كوسيلة للوقاية من العنف القائم على النوع الاجتماعي.

 

يجدر التذكير أن حملة 16 يوما من النشاط لمناهضة العنف ضد النساء والفتيات هي حملة دولية تنظم كل سنة ما بين 25 نونبر (اليوم الدولي للقضاء على العنف ضد المرأة) و10 دجنبر (اليوم العالمي لحقوق الإنسان). أطلقت هذه الحملة في عام 1991 من قبل ناشطين بمركز القيادة العالمية للنساء وتواصل تنظيمها سنويا لتعزيز الوقاية والحد من جميع أنواع العنف ضد النساء والفتيات.