في إطار تعزيز قدرات منظمات المجتمع المدني الشريكة، نظم برنامج مشاركة مواطنة دورات تدريبية  عن بعد حول التسيير الإداري والمالي من 16 أبريل إلى 21 ماي.

 

كان من المقرر إجراء هذه الدورات التكوينية في مقر مكتب التنسيق الجهوي لجهة الشرق. لكن، نظرا لظروف الحجر الصحي المرتبط بوباء Covid-19، ارتأى برنامج مشاركة مواطنة تنظيم أنشطته التي تهدف إلى دعم المجتمع المدني عن طريق الوسائل المتاحة في العالم الإفتراضي، لضمان استمرارية انشطته من جهة، و الاستجابة لحالة الطوارئ الصحية من جهة أخرى.

 

تم تقسيم الجمعيات إلى 4 مجموعات متجانسة. تحتوي المجموعة الأولى على الجمعيات الممولة من الشبابيك 3 و 4 (من 30.000 إلى 100.000 يورو)، وتحتوي المجموعات الثلاث الأخرى على الجمعيات الممولة من الشبابيك 1 و 2 (من 3000 إلى 30.000 يورو) واستفادت من دورة تكوينية مدتها يومين وتمت الدورات التكوينية لهذه المجموعات ما بين شهر أبريل و ماي، لتمكينهم من إدارة المشاريع الممولة في إطار البرنامج وكذلك مشاريعهم المستقبلية.

الدورات التدريبية التي قدمتها مديحة قمر، الخبيرة في التسيير الإداري والمالي لمنظمات المجتمع المدني، ركزت في البداية على الأحكام التعاقدية لمختلف الأطراف المتعاقدة للمنح. في مرحلة ثانية، أوضحت مديحة الممارسات المحمودة في إطار التدبير الإداري والمالي التي يجب على الجمعيات اتباعها لضمان التسيير السليم لمنظماتها على المدى الطويل وفقًا لقواعد المصداقية والشفافية.

 

“الدورات التكوينية جد رائعة و الاستفادة جيّدة” طيب غازي، رئيس جمعية جرادة لدعم التنمية المحلية.

 

في إطار تعزيز القدرات، و كذا استكمال المعارف التي تم اكتسابها في مجال التسيير الإداري والمالي، سيتم عقد حصص تدريبية في مجال التواصل طيلة شهر يونيو.