احتفالا باليوم العالمي للبيئة الذي يصادف 05 يونيو من كل سنة، وفي ظل الإجراءات الوقائية للحد من انتشار فيروس كورونا المستجد،  نظم مرصد حماية البيئة والمآثر التاريخية ندوة افتراضية لانطلاق مشروع “المياه الخضراء” يوم 05 يونيو 2020. ويهدف هذا المشروع إلى المساهمة في الحد من الآثار السلبية لمياه الصرف الصحي على مدينة طنجة، والحفاظ على الماء كمورد حيوي. وتعتزم هذه المبادرة الترافع حول ترشيد استعمال الماء الصالح للشرب وإعادة استعمال المياه العادمة بعد معالجتها، من خلال إنجاز دراسة تحليلية حول وضعية المياه العادمة بالمدينة، والإطار القانوني المنظم لمجال تدبير المياه. كما تهدف إلى تحسيس الساكنة وتقوية قدرات فعاليات المجتمع المدني في المجال الترافعي والعمل على خلق لجنة متعددة الفاعلين تقوم بتتبع ومراقبة تلوث المياه بالمدينة.

 

وقد أطر الندوة التي اتخذت شعارا لها “أي حكامة من أجل تدبير ندرة وهشاشة الموارد المائية؟” مجموعة من الخبراء في مجال البيئة والماء، وتفاعل معها عدد من المهتمين بالقضايا البيئية بمدينة طنجة وبالمغرب ككل، حيث لامسوا مختلف الجوانب القانونية والمؤسساتية والتقنية والاقتصادية والاجتماعية التي تطرح تحديات جديدة على موضوع تدبير الموارد المائية.

 

وفي هذا الصدد، أفاد الأستاذ عبد العزيز جناتي رئيس مرصد حماية البيئة والمآثر التاريخية في كلمته الافتتاحية أن المرصد يأمل من خلال مشروع “المياه الخضراء” -الممول من طرف الاتحاد الأوروبي في إطار برنامج مشاركة مواطنة- أن يساهم بطريقته في الإجابة عن الإشكالات التي تعيشها مدينة طنجة والمرتبطة بندرة الموارد المائية. كما أكد المهندس محمد أحمامد، المستشار في مجال الماء في مداخلته على أن إشكالية الماء تتطلب بناء حكامة جهوية لتدبير المياه تضم جميع الفاعلين داخل الجهة، وتنمية المعرفة وتربية الناشئة على حسن استعمال المياه، في حين اعتبر الأستاذ عمر الودادي منسق لجنة تدبير الموارد المائية بالإتلاف المغربي من أجل المناخ والتنمية المستدامة، على أن التدبير المندمج و المعقلن للموارد المائية وإعادة استعمال المياه المعالجة، أصبح من التحديات المطروحة ضمن استراتيجية تثمين المياه. ومن جانبه شدد السيد إدريس زكريا الأستاذ الباحث والخبير في التنمية المستدامة على ضرورة عقلنة تدبير الموارد المائية بالنسبة للأنشطة التي تعتمد على المياه بشكل كبير سواء الفلاحية أو الصناعية، وربط إشكالية تدبير المياه بالتغييرات المناخية.

 

وسيقوم مرصد حماية البيئة والمآثر التاريخية خلال شهر يوليوز المقبل بعرض كل من الدراسة التحليلية حول وضعية المياه العادمة بطنجة، ونشر فيديو تحسيسي بهدف توعية الساكنة بضرورة ترشيد استعمال المياه، وأهمية معالجة المياه العادمة كحل بديل أصبح يفرض نفسه ضمن أجندة حكامة تدبير الموارد المائية.

يمكن المشاهدة التسجيل الكامل للندوة هنا.