نظم مركز ابن بطوطة للدراسات وأبحاث التنمية المحلية بطنجة في إطار مشروع قادة التغيير في إطار برنامج مشاركة مواطنة الممول من طرف الاتحاد الأوروبي الأحد 14 يونيو2020  ندوة شبابية افتراضية حول موضوع السياسات العمومية القطاعية ناقش خلالها شباب قادة التغيير مجموعة من النقط المتعلقة بالسياسات القطاعية في مجال التعليم الصحة و التشغيل حيث تطرقوا لنجاعة تقنيات التعلم عن بعد وأثرها على تحصيل التلاميذ وإشكالية تكافؤ الفرص التي تطرحها هاته العملية و كذلك التحديات التي طرحها هذا النوع من التعليم فيما يخص المستويات الجامعية .

 

”الرؤية الاستراتيجية للتعليم2030  / 2015 التي كان معمولا بها لم تحقق مبدأ تكافؤ الفرص بالمستوى المطلوب  خاصة بين العالم القروي و المدن  و جاءت عملية التعليم عن بعد  لتعمق من هاته الفجوة  ” زينب خلوق من شباب قادة التغيير . 

 

في قطاع الصحة تطرق الشباب لاختلالات منظومة الصحة في ظل الجائحة انطلاقا من الاستراتيجية الوطنية للصحة ونجاعة التدابير الصحية المتخذة خلال هاته الفترة في مجال التشغيل وناقش الشباب فعالية القرارات المتخذة من طرف وزارة الشغل والادماج المهني في حماية الاجراء أثناء وبعد الجائحة.

وفي الختام تم التطرق لواقع مشاركة الشباب في صياغة وإعداد السياسات العمومية كما قدم الشباب مقترحات وتوصيات للارتقاء بالمشاركة الشباب باعتبارهم المعنين بالدرجة الأولى بهاته السياسات.

”الشباب هو القلب النابض لأي مجتمع والتنمية لا تتحقق إلا بإنخراط وإشراك الجميع فيها ” مرتضى بن عبد الغفور  من شباب قادة التغيير.

 

وقد تفاعل الشباب مع الأسئلة والتعليقات التي تم طرحها من طرف متتبعي صفحة المركز محاولين تقديم رؤيتهم حول السياسات القطاعية وكذلك حول التغيرات الإيجابية الضرورية للارتقاء بمشاركة الشباب و مصالحتهم مع مفهوم المشاركة في تدبير الشأن المحلي.

 

وقد عرفت الندوة تفاعلا مميزا على الصفحة المركز على الفيسبوك حيث شاهدها أكثر من 3400 شخص وسجل أكثر من  120تفاعل و اكثر من 34 مشاركة.