نظم  مكتب جهة  طنجة تطوان الحسيمة لبرنامج مشاركة مواطنة يوم 12 غشت،  لقاءا عن بعد بمناسبة اليوم العالمي للشباب، تحت شعار: “تعرف على القائدة مع الشابة هناء المسعودي”.

هدف اللقاء التعريف بالشابة التي أطلقت عريضة لوضع مكبات للنفايات على مستوى أوما بمدينة طنجة، وذلك بمشاركة الجمعيات الشريكة التي تشتغل على محور الشباب والتي تكون %56  من الجمعيات الشريكة. حيث حضر أكثر من 36 فاعل وفاعلة جمعوية من الجهات الأربع المستهدفة من طرف برنامج مشاركة مواطنة.

 

قام بافتتاح وتسيير اللقاء السيد النفس الزكية بنصبيح، منشط ببرنامج مشاركة مواطنة،  حيث قدم الشابة هناء، واعطاءها الكلمة للتحدث عن مسيرتها وانجازتها وتقاسم تجاربها مع المشاركات والمشاركين، ليتم بعد ذلك مناقشة مبادراتهم/ن من خلال تدخلاتهم/ن ومن خلال تقاسم لمختلف تجاربهم/ن.

 

أكدت الشابة هناء المسعودي خلال مداخلتها على أنه بعد تطرق جمعيتهم و جمعيات الحي عدة مرات لهذا الموضوع وإرسال عدة طلبات للجهات المختصة بعد تفاقم الوضع،  ارتأت الجمعية التي تترأسها الشابة ضرورة تقديم عريضة للسلطات المختصة بدعم من باقي جمعيات الحي لإيجاد حل لهذه الظاهرة التي تقوم بتشويه جمالية الحي. حيث تحوّل تراكم النفايات في الاحياء والشوارع إلى ظاهرة تهدد صحة المواطنين، خصوصاً الاطفال مع انتشار الحشرات والذباب جراء تراكم النفايات بجوار المنازل والمدارس.

 

وعرضت الشابة هناء مراحل تجربتها الغنية التي بدأت بالتوعية، وتعبئة المواطنين والشباب والشابات وأكدت هنا على أهمية التواصل كممارسة فضلى في سيرورة تتبع السياسة العمومية من قبل الجمعيات. و قدمت نموذجا للحملة الترافعية التي قادتها من أجل حماية الحي مستعرضة الخطوات التي اتبعتها من اجل انجاح هذه الحملة و جعل صوتها مسموعا ذو صدى.

 

بعد الإجابة على الأسئلة المتعلقة بكل ما يخص القوانين التنظيمية وكدا المد, الزمنية المخصصة لتقديم العرائض، جاءت مداخلة السيد فاروق الحجاجي، ممثل جمعية امرابطن بالحسيمة : “إن موضوع تقديم العرائض سواء على الصعيد المحلي أو الوطني هو موضوع مهم جدا خصوصا في مجال  النفايات، فمثل هذه اللقاءات تعتبر فرصة على أسئلتنا وأيضا للتعرف بدور الجمعيات على مستوى تفعيل آليات المشاركة المواطنة على مستوى الجهة، لتعميم هذه الممارسات الفضلى بكل أقاليم الجهة، عرضها، التعرف عليها والإستفادة منها. في التجربة التي تقاسمتها معنا الشابة هناء، هي تجربة مهمة جدا، لأن القليل من الجمعيات قامت بخوض مثل هذه التجربة”. 

 

وفي كلمتها الختامية، قدمت الشابة هناء المسعودي رسالة مفتوحة لشركاء/ت البرنامج؛ “نحن كشباب نطمح لكل ما هو إيجابي، كل ما هو أفضل، أحسن ويصب في خدمة هذا الوطن، ومصلحة المدينة لتكون طنجة نموذجية ومثالية. أنا أؤمن بالمقولة التي تقول فكرة صغيرة تساوي مشروع كبير”.